أصدرت محكمة الاستئناف بمدينة سطات حكم البراءة في ملف السيد محمد كبوري ومن معه بعد مداولات يوم الخميس 4 فبراير 2010.

وتجدر الإشارة أن الأخ محمد كبوري توبع هو ومجموعة من سكان قرية أولاد معمر بجماعة أولاد سعيد بسطات بتهمة “عقد تجمع عمومي بدون ترخيص” وذلك على خلفية اعتكافهم بمسجد القرية في رمضان 1428!.

وكانت المحكمة الابتدائية قضت يوم الاثنين 13 يوليوز 2009 بتبرئة المتابعين، إلا أن النيابة العامة استأنفت الحكم ضدهم لتجرى المحاكمة يوم 28 يناير 2010 ثم رفعها لمداولات يوم 4 فبراير 2010.

ويرجع السبب الحقيقي لهذه المتابعة كون أحد أعضاء جماعة العدل والإحسان السيد محمد كبوري، كان ضمن المعتكفين مما دفع النظام المخزني لمتابعة هؤلاء الإخوة في إطار الحملة التي يشنها على الجماعة منذ ما يقرب أربع سنوات.