حذرت الصين الرئيس الأمريكي باراك أوباما، اليوم الأربعاء، من أن اجتماعه مع الدلاي لاما الزعيم الروحي المنفي لـ”التبت”، معتبرة أن ذلك سيقوض أكثر العلاقات بين البلدين المتوترة بالفعل بسبب صفقة السلاح الأمريكية لتايوان.

وأعلن البيت الأبيض أمس الثلاثاء أن الرئيس الأمريكي لا يزال يعتزم لقاء الدلاي لاما رغم تحذير الصين.

وقال بيل بيرتون المتحدث باسم البيت الأبيض للصحفيين المسافرين على طائرة الرئاسة إلى نيوهامبشير: “الرئيس أبلغ الزعماء الصينيين خلال جولته العام الماضي بأنه سيلتقي بالدلاي لاما وهو يعتزم فعل ذلك”.

في المقابل قالت الخارجية الصينية:” إن الرئيس الصيني هو جين تاو حث بنفسه أوباما على عدم استقبال زعيم التبت”.

وكشف رد فعل بكين عن التوترات القائمة بشأن خلافات، تفاقمت مؤخرا بين الولايات المتحدة والصين –صاحبة أكبر اقتصاد وثالث أكبر اقتصاد في العالم- بشأن تايوان وسياسات التجارة والعملة والرقابة على الإنترنت.