رحبت حكومة إسماعيل هنية في قطاع غزة بالتصريحات، التي صدرت عن المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية، حيث قال وزارة الخارجية في حكومة هنية في بيان لها أمس “إن هذه الإشارات الإيجابية هي مقدمة لخطوة يمكن أن تأخذها حركة حماس لقطع الطريق أمام من يحاولون خلق قطيعة بينها وبين الشقيقة مصر”، مؤكدة بأن “كل ما نتطلع إليه هو التوصل إلى شراكة سياسية تحمي مشروعنا الوطني وتعزز من قدرات شعبنا على تحدي الاحتلال ومواجهته”.

وكان حسام زكي أعلن أن القاهرة ترحب بالدعوات المتتالية لقادة “حماس” بشأن الرغبة في تحقيق المصالحة الفلسطينية ولكنه شدد على أن الوثيقة المصرية غير قابلة للتعديل، فيما اعتبرت حماس أن المصالحة يجب أن تقود إلى رفع الحصار السياسي عن حكومتها المقالة في قطاع غزة.