أعلنت الأمم المتحدة عن استئناف المحادثات بين المغرب والجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب “البوليساريو” يومي 10 و11 فبراير الجاري، بهدف إيجاد حل لنزاع الصحراء الغربية.

وقال فرحان حق المتحدث باسم المنظمة الدولية أمس الثلاثاء: “إن تلك المحادثات التي تجرى بوساطة الهيئة ستتم في مقاطعة وست تشستر شمالي مدينة نيويورك”، وأضاف أن الأمين العام الأممي بان كي مون يشجع الجانبين لتحقيق مزيد من التقدم ويحثهما على القيام بمحادثات مثمرة.

وتقول الأمم المتحدة إن هدف هذه المحادثات هو الإعداد لجولة أخرى من المفاوضات غير الرسمية.

وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة قد صادقت في نهاية العام الماضي على مشروع قرار يجدد الدعم الأممي للمفاوضات بين الجانبين بغية التوصل لحل عادل ومقبول لهذه القضية.