قرر المدون البشير حزام عضو جماعة العدل والإحسان بمنطقة تغجيجت ورفاقه المعتقلين بالسجن المدني بتزنيت خوض إضراب إنذاري عن الطعام لمدة 48 ساعة يومي 02 و03 فبراير 2010، يبعثون من خلال هذا الشكل النضالي الاحتجاجي رسالة واضحة إلى كل الذين ساهموا في الزج بهم في السجن، مضمونها التنديد والاحتجاج عن التهم الملفقة ضدهم والأحكام القاسية التي سلبتهم حريتهم، لما يشكله ذلك من مساس خطير بحرية التعبير وكرامة الإنسان والدوس عن حقوقهم الدستورية.

ومن المنتظر أن تعرف جلسة الاستئناف الثانية التي ستعقد يوم 08/02/2010 كسابقتها حضورا مكثفا من المحامين ورجال الإعلام والحقوقيين وكل المدافعين عن حرية التعبير وحقوق الإنسان: جمعيات ومناضلين ومدونين، خاصة أن هذا الملف واكبته حملة إعلامية وطنية ودولية واسعة في الجرائد الوطنية والمواقع الالكترونية وبيانات التضامن من منظمات حقوقية وإعلامية دولية وازنة من أوربا والولايات المتحدة الأمريكية وبعض الدول العربية.

كما أصدرت المحكمة الابتدائية بكلميم مساء الاثنين 01/02/2010 حكما بالسجن النافذ ستة أشهر وغرامة مالية قدرها 500 درهم في حق المدون بويكر اليديب الذي اعتقل يوم الثلاثاء 2010/01/26 على الساعة السادسة مساء، بعد أن كان مبحوثا عنه من قبل أجهزة الأمن منذ أحداث تغجيجت التي انتهت باعتقال ومحاكمة ثلاثة متظاهرين والمدون البشير حزام ومسير الانترنت عبد الله بوكفو بسبب نشر وحيازة معلومات تتعلق بتلك الأحداث، وباعتقال بويكر اليديب يصبح عدد معتقلي الانترنت بمنطقة تغجيجت ثلاثة أفراد.

وللتذكير فالبشير حزام لم يعتقل متلبسا بالمشاركة في الاحتجاجات الطلابية التي عرفتها منطقة تغجيجت بإقليم كلميم، بل استدعي من قبل قوات الأمن بمدينة كلميم بعد انتهاء الأحداث بزمن كبير، وبعد تحقيق مطول معه واستفساره عن بعض المقالات التي نشرها بمدونته التي سماها “البشرى” وماذا كان يقصد ببعض الكلمات التي استعملها في مقالاته، وضع رهن الاعتقال يوم 07/12/2009 بتهمة نشر بيان في مدونته قالت قوات الأمن أنه يسيء إلى سمعة المغرب في مجال حقوق الإنسان، وحكم عليه ابتدائيا يوم 14/12/2009 بالسجن أربعة أشهر نافذة.

للتضامن مع البشير حزام:

http://www.facebook.com/group.php?gid=197635778350

http://www.freebashir.org