بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وإخوانه وحزبه

جماعة العدل والإحسان – ورزازات

بيان

منذ مدة طويلة يعمل جهاز المخابرات المغربية ( المعروف اختصارا ب dst) بمدينة ورزازات على استفزاز مجموعة من أعضاء جماعة العدل والإحسان، يظهر ذلك في مجموعة من المحاولات التي يقوم بها مجموعة من مسؤولي هذا الجهاز الذين يقدمون أنفسهم تحت أسماء مزورة وبوظائف متباينة تارة عمداء وتارة رؤساء مصالح ومن دون إدلاء بما يثبت هوياتهم، هؤلاء الأدعياء يعملون على مطاردة مجموعة من الإخوة والأخوات واستفزازهم في مقرات عملهم وتهديدهم في أرزاقهم، بل والتطاول على شؤونهم الخاصة، ناهيك عن محاولاتهم العديدة لتجنيدهم كمخبرين لجهاز المخابرات.

إن جماعة العدل والإحسان بورزازات إذ:

* تشيد بموقف الإخوة والأخوات المتصل بهم، ذلكم الموقف الذي كان عنوانه الأبرز الثبات والرزانة والصدع بالحق وهو ما جعل مخبري المخزن يرجعون خاسئين مهزومين مولين الأدبار.

* تؤكد أن ذمم أعضائها ليست، ولله الحمد، بالتي تباع أو تشترى. وإن على الراغبين في نيل رضى أسيادهم أو تسلق المناصب أن يبحثوا عن فرائس غير أعضاء العدل والإحسان ولهم إن كانوا يتذكرون في تاريخ الجماعة ما يبرز أننا بحمد الله لسنا ممن يبيعون آخرتهم بعرض من الدنيا قليل.

تعلن ما يلي:

* إدانتها لهذه الممارسات الصبيانية الجبانة الحقيرة التي تدل على عقلية بائدة مغرقة في الغباء كعادة المخزنيين قديمهم وحديثهم.

* احتفاظها بحقها في اتخاذ كافة الأساليب المشروعة لحماية حقوقها والدفاع عن أعضائها والذود عن حياض دعوتها.

* تأكيدها أن هذه المحاولات اليائسة والبئيسة لن تثني الجماعة عن الاستمرار في دعوتها إلى الله بالحسنى.

والله غالب على أمره، هو حسبنا ونعم الوكيل.