بسم الله الرحمان الرحيم

جماعة العدل والإحسان بالريف

بيان تنديدي

في إطار الحملة المخزنية على جماعة العدل والإحسان، قامت السلطات بمدينة الدريوش (حوالي 70 كلم عن مدينة الناظور) يوم 06 يناير 2010 بإغلاق محل النجارة للسيد عبد العلي ولاوي في خطوة بائسة للتضييق على أعضاء الجماعة في أرزاقهم . يحدث هذا بعدما قامت السلطات باقتحام البيوت عدة مرات وترويع الأطفال والنساء واقتياد الإخوة إلى مخافر الدرك ومتابعتهم بسبب الانتماء إلى جماعة العدل والإحسان.

ولقد تم اقتحام المحل أثناء غياب السيد عبد العلي ولاوي وبدون أي سند قانوني أو قرار إداري أو إشعار مسبق، مع العلم أنه امتهن النجارة في نفس المحل لمدة 17 سنة.

تجدر الإشارة إلى أن السيد عبد العلي ولاوي من رموز الجماعة بالريف ومعروف لدى أبناء المنطقة باستقامته ومواقفه الرجولية الثابتة، وقد سبق للسلطات المخزنية أن اقتحمت بيته عدة مرات، كان آخرها أثناء حفل تأبين لوفاة أحد والديه.

وإننا في جماعة العدل والإحسان بالدريوش نعلن ما يلي:

إدانتنا لهذا الاعتداء البشع والمخالف للقانون.

استنكارنا لسياسة ترويع المواطنين والتضييق في أرزاقهم.

شجبنا لهذا الأسلوب اليائس من السلطة المخزنية في محاولة تخويف المواطنين من التواصل مع الجماعة.

إدانتنا لكل أشكال العنف بشتى أنواعه.

تأكيدنا على تشبثنا بحقنا في التواصل مع الشعب والمضي في دعوتنا رغم كل أشكال التضييق والحصار.

“ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين”

صدق الله العظيم.