تضاربت الأنباء حول مقتل زعيم حركة طالبان باكستان حكيم الله محسود في غارة لقوات الاحتلال الأمريكية على منطقة شاكتوي بمقاطعة وزيرستان.

وكان التلفزيون الباكستاني قد أعلن اليوم نقلا عن مصدر رسمي مقتله بينما قال مسؤول في المخابرات أنه ربما أصيب بجروح بالغة عندما أطلقت طائرة أمريكية بدون طيار صواريخ على سيارتين تقلان عددا من المقاتلين في 17 يناير الحالي ومات متأثرا بجراحه.

وامتنع الجيش عن تأكيد وفاته حيث صرح المتحدث العسكري اللواء أطهر خان أن الجيش يريد التحقق من مصداقية تقرير يؤكد مقتل محسود، وذكرت تقارير أن حركة طالبان رفضت تلك الأنباء وأكدت أن زعيمها ما زال حيا.

وكان حكيم الله قد عين زعيما للحركة خلفا لقائد طالبان بيت الله محسود الذي قتل أيضا في هجوم صاروخي في شهر أغسطس الماضي.