اتهم المغرب الجزائر وجبهة البوليساريو بإعاقة المفاوضات حول مستقبل “الصحراء الغربية” المتنازع عليها، وذلك في رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة “بان كى مون” نشرت أمس الخميس في الرباط.

وقال وزير الخارجية المغربي الطيب الفاسي الفهري في الرسالة، إن “الجزائر والبوليساريو، يواصلان الاستراتيجية التي ينتهجانها في العرقلة ووضع الشروط وتحريف مسلسل المفاوضات عن مساره”.

واتهم المغرب الجزائر أيضا بالقيام “بالدعاية والحملات الممنهجة حول قضية حقوق الإنسان”، على أساس حالات معزولة، في إشارة إلى الإضراب عن الطعام الذي كانت خاضته الناشطة الصحراوية أمينتو حيدر العام الماضي.

ويسعى الموفد الخاص للأمم المتحدة كريستوفر روس إلى تنظيم “اجتماع غير رسمي” خامس بين المغرب والبوليساريو، بحضور مراقبين جزائريين وموريتانيين.

وتعهد المغرب منح المنطقة حكما ذاتيا واسعا مستبعدا الاستقلال، في حين تطالب البوليساريو بإجراء استفتاء حول تحديد المصير يكون الاستقلال أحد خياراته.