ألغيت أمس بالدوحة جولة مفاوضات جديدة كانت مقررة أمس بين الحكومة السودانية و”حركة العدل والمساواة” في دارفور، بسبب التباين الشديد في مواقف الطرفين، واستبدلتها بمشاورات أجرتها مع وفدي الطرفين في محاولة للتقريب بينهما.

وأجرى وزير الدولة القطري للشؤون الخارجية أحمد بن عبد الله آل محمود والوسيط المشترك بين الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي جبريل باسولي مشاورات منفصلة مع وفد الحكومة السودانية الذي يقوده مستشار الرئيس غازي صلاح الدين، ووفد “العدل والمساواة” برئاسة أمين دائرة المفاوضات والسلام في الحركة أحمد تقد.

وأعلن الوزير القطري أنه سيواصل المشاورات بعدما تستكمل مجموعة أديس أبابا وصول وفدها للدوحة وتصل مجموعة طرابلس اليوم، وأكد عقب اجتماعاته أن المشاورات “أظهرت نقاط توافق بين الجانبين ونقاطاً أخرى تحتاج أن تقوم الوساطة بالتقريب بينهما”.