نفى رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني عزيز الدويك ما نسبته إليه صحيفة جيروزالم بوست الإسرائيلية عن “اعتراف حماس بحق إسرائيل في الوجود واستعداد الحركة لإلغاء ميثاقها”.

وقال الدويك ردا على ما نشر “لا اعتراف بأي شكل من الأشكال بحق إسرائيل بالوجود على الأرض الفلسطينية”. وأضاف أن “أي قيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) لا يمكنه الموافقة على إلغاء ميثاق الحركة”.

وأوضح الدويك أن ما قاله أثناء لقاء مع الثري البريطاني ديفد مارتن أبرامز حول اعتراف حماس ب”إسرائيل” ونيتها إلغاء ميثاقها هو أنه “لا اعتراف أبدا بحق الاحتلال الإسرائيلي بالوجود على الأرض الفلسطيني تحت أي ظرف من الظروف”.

وأشار إلى أن منظمة التحرير الفلسطينية ألغت ميثاقها واعترفت بالكيان الإسرائيلي سابقا “وهو الأمر الذي لم يحقق أي إنجاز للشعب الفلسطيني”، كما أكد الدويك أن حماس لن تقبل أبدا بدولة ذات حدود مؤقتة، مضيفا أن “دولة كاملة السيادة على الأراضي المحتلة عام 1967 هو الذي توافق عليه الحركة فقط”.

كما شدد على أن حماس “لا تسعى لمغازلة أحد من خلال تصريحات بلغة مخففة أو مختلفة عن تلك التي تستخدمها في الصحافة المحلية والعربية أو في خطاباتها المعلنة، خلافا لما يروج عن استخدام الحركة لغة لينة في حديثها مع الدول والصحافة الأجنبية، وقال “نحن نتحدث معهم بالإنجليزية وهذا هو المختلف فقط”.