قال مكرم محمد أحمد نقيب الصحفيين: إن الدكتور أحمد نظيف رئيس مجلس الوزراء اعترف له أن الحكومه تدخلت في المرحلتين الثانية والثالثة لانتخابات مجلس الشعب 2005 بعد اكتساح الإخوان، وأضاف نقلاً على لسان نظيف أن “الإخوان كانوا يستحقون 135 مقعدًا لولا تدخلنا”.

وأكد نقيب الصحفيين في ندوة مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان حول “مصر في الطريق إلى الانتخابات البرلمانية والرئاسية “2011- 2010 ” أنَّ الصراعَ بين النظام والإخوان إن لم يتم حله يُصبح هدف الوصول لانتخابات نزيهة صعب المنال.

وقال ضياء رشوان نائب رئيس مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية: إن الانتخابات القادمة ستكون خارجة عن أي نزاهة بحسب الوقائع المقروءة الآن، مشيرًا إلى أن مصر هي البلد الوحيدة التي بها إشراف قضائي إلى جانب أداء “تزويري” ليس له مثيل، وهي البلد الوحيدة أيضًا التي يشارك فيها حوالي 15% من الشعب وهي أقل نسبة عالميًّا.

وحلل د. صفوت العالم الأستاذ بكلية الإعلام بجامعة القاهرة وقائع انتخابات 2005، وقال: إن الإعلام الرسمي بعد أن فاز مرشحو الإخوان بمقاعد غير متوقعه في المرحلة الأولى تحوَّل إلى إعلام “بجح وفج”، مشيرًا إلى أن كل من كتب كلمة ضد الإخوان تمت استضافته على القنوات المختلفة ليرددها ثانيةً، وانتقد الأغاني التي تُظهر صور مرشحين بعينهم.