أكد خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس” أن الحركة ستبلِّغ الوسيط الألماني موقفها الواضح والنهائي من صفقة تبادل الأسرى خلال أيام قليلة، نافيًا في الوقت ذاته أن تكون سوريا طلبت من حركته توقيع اتفاق المصالحة الفلسطينية الذي رعته مصر خارج هذا البلد، متهمًا واشنطن بتعطيل هذه المصالحة.

وأضاف مشعل في تصريحات للصحفيين: “لا أحد في دمشق أو غير دمشق قدَّم نفسه بديلاً عن القاهرة، ولم يُرِدْ أحدٌ توقيع الورقة في بلده بدلاً عن القاهرة”، مشيرًا إلى وجود جهد عربي يسهِّل المصالحة فقط، ولا صحة لما افتُرِيَ علينا بأننا نريد توقيع الورقة خارج القاهرة”.

وأكد مشعل أن المصالحة تعطَّلت؛ لأن الورقة المصرية تختلف عما اتفقنا عليه مع “فتح” وبقية الفصائل.

وتابع رئيس المكتب السياسي لحماس: “عندما نتفق و”فتح” على ورقة محددة بشأن لجنة الانتخابات وعلى أساس أنها تشكَّل باتفاق الفصائل الفلسطينية جميعها، ويصدرها الرئيس بعد ذلك بمرسوم، ثم تأتي الورقة المصرية لتقول إن الرئيس يصدر المرسوم بالتشاور غير الملزم مع بقية الفصائل؛ فهذا يختلف بالتأكيد عما اتفقنا عليه”.

واتهم مشعل الولايات المتحدة بتعطيل المصالحة، قائلاً: “الأمريكيون لا يريدون المصالحة، وأرسلوا كلامًا واضحًا للمصريين ولمحمود عباس، بأنه إذا وقِّعت المصالحة فستقطع المساعدات”.

وردًّا على سؤال عما إذا كان الرئيس السوري بشار الأسد عرض عقد لقاء بينه وبين وعباس، قال مشعل: “نعم حاول الرئيس الأسد جمعنا مع أبو مازن، وكان هناك رفض من طرف الأخير، كما أنَّ هناك عواصم أخرى حاولت جمعنا دون جدوى”.

في سياق آخر، انتقد مشعل “جدار مصر الفولاذي”، الذي تقيمه على حدودها مع قطاع غزة، منوِّهًا بأن الجدار كسر نظرية الأمن القومي لمصر، “وإذا كان من ضرورة للجدار فيجب أن يكون بين مصر و(إسرائيل) وليس بين مصر وغزة”.