وقعت قبيل ظهر الخميس صدامات بين الشرطة وأكثر من ألفي قبطي في نجع حمادي بصعيد مصر غداة مقتل ستة أقباط وشرطي في هجوم مسلح عشية عيد الميلاد في هذه المدينة، بحسب ما أكدت مصادر أمنية وشهود عيان.

وقال الشهود والمصادر الأمنية أن أكثر من ألفي قبطي تجمعوا في مستشفى نجع حمادي ورفضوا استلام جثث ضحايا الهجوم الذي وقع ليل الأربعاء وأخذوا يهتفون “لا للاضطهاد، بالروح بالدم نفديك يا صليب”.

وحاول الأقباط الخروج من المستشفى للتظاهر في الشارع، لكن رجال الشرطة منعوهم من ذلك، فراح المتظاهرون يرشقون الحجارة باتجاه قوات الأمن التي ردت بإطلاق القنابل المسيلة للدموع وباستخدام خراطيم المياه في محاولة منها لتفريقهم، وفق المصادر نفسها.