أبدت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) استغرابها من الطريقة غير المعتادة التي انتقد بها رئيس المخابرات العسكرية الأمريكية في أفغانستان بشدة عمل وكالات المخابرات هناك في تقرير صدر عن مؤسسة بحثية خاصة.

وفي تقرير صدر يوم الاثنين عن مؤسسة مركز الأمن الأمريكي الجديد البحثية قدم الميجر جنرال مايكل فلين، نائب رئيس الأركان لشؤون المخابرات في أفغانستان، لدى الجيش الأمريكي ودول حلف شمال الأطلسي تقييما سلبيا لدور المخابرات منذ اندلاع حرب أفغانستان قبل ثماني سنوات، ووصفها بالجهل، وقال: “إنها بعيدة عن نبض الشعب الأفغاني”.

وقال البنتاجون إن نسخة من التقرير سلمت في نفس اليوم إلى وزير الدفاع الأمريكي روبرت جيتس.

وقال برايان ويتمان المتحدث باسم البنتاجون “أعتقد أنه صدم الكل لغرابته إلى حد ما نعم… أظن أن هذا خروج على المعتاد ولن نشهده على الأرجح في المستقبل”.

وقال فلين في تقريره: “إن مسؤولي المخابرات الأمريكية في أفغانستان يجهلون الاقتصاد المحلي وملاك الأراضي ولا يعلمون على وجه الدقة الأشخاص المؤثرين في المجتمع وكيفية التأثير فيهم… كما أنهم بعيدون عمن هم في المواقع الأمثل لمعرفة الإجابات.”