8   +   10   =  

تبنت الحكومة المقالة بقيادة اسماعيل هنية ميزانية بقيمة 540 مليون دولار لعام 2010 في ظل عجز تخطى 480 مليون دولار، وفق ما أعلن النائب جمال نصار رئيس لجنة الموازنة في المجلس التشريعي الفلسطيني في مؤتمر صحافي في غزة.

وقال نصار “قدرت النفقات العامة في موازنة عام 2010 ما قيمته 540 مليون دولار تقريبا”.

وأوضح أنه “من المتوقع أن تبلغ قيمة الإيرادات المحلية لقطاع غزة ما قيمته 55 مليون دولار تقريبا” لكنه أحجم عن توضيح مصدر ال485 مليون المتبقية مكتفيا بالقول أنها ستغطي بفضل “المساعدة” التي تتلقاها حماس.

ويقدر عدد الموظفين في حكومة هنية بأكثر من 22 ألف موظف مدني وامني.

وأضاف نصار أنه من أصل هذه الموازنة “تم تخصيص موازنة مقدارها 30 مليون دولار لدعم القدس وصمود أبنائها”، بدون أن يوضح وجهة استخدام هذا المبلغ.

وندد ب”استيلاء حكومة رام الله غير الشرعية على أموال المقاصة بالتعاون مع الاحتلال الإسرائيلي” مشيرا إلى أن “الكيان الصهيوني يقوم بتحصيل ضريبة القيمة المضافة ويدفع ما نسبته 75% للحكومة في رام الله، و25% تبقى للاحتلال باعتبارها رسوم تحصيل بموجب اتفاق باريس المشؤوم”.

ويمثل اتفاق باريس أو بروتوكول باريس الملحق الاقتصادي لاتفاقية أوسلو. وقد تم توقيعه في 27 أبريل 2004 في العاصمة الفرنسية.