قال متعاملون إن المكتب الوطني اﻟﻤﻬﻨﻲ ﻟﻠﺤﺒﻮب واﻟﻘﻄﺎﻧﻲ في المغرب طرح مناقصتين لاستيراد القمح اللين والشعير والقمح الصلد من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

ومن الناحية الفنية لا يقوم المكتب الوطني للحبوب بشراء القمح مباشرة من خلال المناقصات التي يعقدها لكنه يمنح تراخيص للاستيراد برسوم جمركية تفضيلية.

ويسعى المكتب الوطني لاستيراد 150 ألف طن من القمح اللين و100 ألف طن من الشعير و4500 طن من القمح الصلد من الاتحاد الأوروبي بموجب اتفاق للرسوم الجمركية التفضيلية.

وينتهي موعد تقديم العروض في 12 يناير الجاري.

وتسعى مناقصة أخرى برسوم جمركية تفضيلية إلى استيراد 200 ألف طن من القمح اللين و150 ألف طن من القمح الصلد من الولايات المتحدة وسينتهي موعد تقديم العروض بتلك المناقصة في 14 يناير.

ومن المقرر أن يصل القمح اللين من الاتحاد الأوروبي في 28 فبراير شباط 2010 في حين يصل الشعير والقمح الصلد في 31 مارس 2010.

ومن المقرر أن يصل القمح الأمريكي اللين بحلول 31 مارس 2010 في حين يصل القمح الصلد بحلول 30 أبريل 2010.

يذكر أن المغرب في حاجة لاستيراد ما بين 1.3 و1.7 مليون طن من القمح اللين قبل موسم حصاد 2010 وأنه سيخفض الرسوم الجمركية التي تبلغ 135 بالمئة اعتبارا من يناير بهدف المساعدة على تدفق الواردات.

وكانت الحكومة المغربية فرضت رسوما أعلى على الواردات من القمح اللين في يونيو من أجل حماية المزارعين المحليين من المنافسة الأجنبية وضمان استفادتهم الكاملة من الحصاد الوطني الوفير.

والمغرب مشتر رئيسي للقمح لكن البلاد تمكنت من خفض الواردات في 2009 بفضل الارتفاع القياسي في الإنتاج المحلي من الحبوب إلى 10.2 مليون طن مقارنة مع متوسط قدره ستة ملايين طن في السنوات العشر الماضية.