إحياء للذكرى الأولى للحرب الصهيونية على غزة، وتنديدا بالتآمر الرسمي العربي على القضية الفلسطينية والذي يشكل بناء الجدار الفولاذي آخر حلقاته، ونهوضا بواجب النصرة عرفت مختلف مساجد المغرب وقفات مسجدية يوم الجمعة 15 محرم 1431 الموافق 01 يناير 2010 فاق عددها 90 وقفة شملت جل المناطق والمدن في مختلف جهات البلاد. وقد نظمت هذه الوقفات استجابة لنداء الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة الداعي إلى التظاهر أمام المساجد عقب صلاة الجمعة.

وهي وقفات شارك فيها آلاف من المغاربة مرددين بصوت واحد لا للجدار، لا للحصار، لا للتطبيع، لا لتهويد القدس، نعم للمقاومة.

فيما يلي تغطية للجزء الثاني من هذه الوقفات التي توصلنا بها:

صور وقفة مسجد بدر بالرباط

الدار البيضاء الفداء: العدل والإحسان تتضامن مع فلسطين السليبة في الذكرى الأولى للعدوان الصهيوني على غزة

استجابة لنداء الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، نظمت جماعة العدل والإحسان إلى جانب سكان منطقة الفداء درب السلطان يوم الجمعة 1 يناير2009، وقفة مسجدية تضامنية أمام مسجد حي الأمل، تعبيرا عن تضامنها مع الصامدين في غزة رمز العزة وإدانة للصمت العربي الرسمي المريب الذي يشجع الكيان الصهيوني في الاستمرار في مخططه الاستئصالي بدون أدنى حرج. وقد عرفت هذه الوقفة حضورا مكثفا وتفاعلا جماهيريا، ردد خلالها المشاركون شعارات تنديدية بالحصار المضروب على قطاع غزة، مطالبين الحكام العرب والمسلمين بتحمل مسؤولياتهم أمام الله وأمام شعوبهم.

وفي الختام رفعت أكف الضراعة للحق سبحانه وتعالى أن ينصر جنده ويقطع دابر الصهاينة الغاصبين.

الدار البيضاء ليساسفة: إدانة للتخاذل العربي واعتزاز بصمود المقاومة

استجابة لنداء الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة الداعي إلى جعل يوم الجمعة 15 محرم 1431 هـ يوما للتظاهر بمناسبة الذكرى الأولى للعدوان الصهيوني الغاشم على غزة الإباء، خرج أعضاء الجماعة ومعهم سكان منطقة ليساسفة عقب صلاة الجمعة بمسجد القدس رافعين شعارات من قبيل: غزة غزة رمز العزة، يا شهيد ارتاح ارتاح سنواصل الكفاح، كلنا فدا فدا فلسطين الصامدة، الشعوب تقاوم والأنظمة تساوم.وفي كلمة لأحد مسؤولي الجماعة بالمنطقة: حيا فيها الأشاوس الأبطال في غزة العزة على صمودهم وثباتهم في معركة الفرقان ضد بني صهيون، كما فضح التواطؤ المكشوف لحكومة عباس ضد الشعب الفلسطيني الأبي والسكوت المطبق للأنظمة العربية اتجاه القضية، ثم ندد بالسور الفولاذي الذي يشيده النظام المصري على الحدود مع غزة لأنه لا يخدم الأمن المصري في شيء. واختتمت الوقفة بقراءة سورة الفاتحة ترحما على أرواح الشهداء وفي مقدمتهم الشيخ أحمد ياسين.

وتستمر نداءات النصرة لإخواننا في غزة بالدار البيضاء – المعاريف

وقفة حاشدة تلك التي عرفتها رحاب مسجد الأندلس بالمعاريف عقب صلاة يوم الجمعة 15 محرم 1431/فاتح يناير 2010، حيث نظمت جماعة العدل والإحسان، وقفة مسجدية تضامنية مع الشعب الفلسطيني وقطاع غزة المحاصر.

وفيما يلي نص بيان الوقفة:

استجابة لنداء الهيئة المغربية لنصرة قضية الأمة التابعة لجماعة العدل و الإحسان نظم أعضاء الجماعة بمنطقة المعاريف ومعهم عموم المصلين وقفة احتجاجية عقب صلاة الجمعة بمناسبة مرور سنة على الهجمة الصهيونية الهمجية على أبناء فلسطين وذلك بمسجد الأندلس.

وقد أكد الواقفون ذكورا و إناثا على:

– تضامنهم اللامشروط مع المرابطين في أرض القدس الشريف

– تنديديهم بالمجازر الصهيونية المتواصلية وبالحصار الخانق المضروب على الشعب الأعزل في فلسطين

– تحميلهم المسؤولية للأنظمة العريبة المتخاذلة في مواقفها المساومة على القضية المشاركين في جريمة الحصار وبالأخص الموقف المصري الساعي إلى بناء جدار عازل فولاذي في اسستلام شامل للضغوط الأمريكية والصهيونية خيانة لدماء الشهداء.

– دعوتهم الشرفاء في المغرب وباقي دول العالم من أجل التعبئة الشاملة المتواصلة لدعم القضية والانتصار لخيار المقاومة.

المحمدية: وقفة حاشدة للتضامن مع غزة في ذكرى الحرب عليها

بمدينة المحمدية وبمسجد مالي نظمت العدل والإحسان وقفة بعد صلاة الجمعة عرفت حضورا مكثفا للمصلين، وكذا لقوات المخزن، رددت فيها شعارات التضامن مع أهل غزة بمناسبة الذكرى الأولى للحرب الصهيونية، وكذا شعارات منددة بالتخاذل الرسمي العربي.

الدار البيضاء سيدي مومن: وقفة تضامنية مع غزة المحاصرة

استجابة لندا ء الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة التابعة لجماعة العدل والإحسان الداعي أبناء الجماعة ومعهم عموم الشعب المغربي إلى التظاهر أمام المساجد عقب صلاة الجمعة 15 محرم 1431 الموافق 01 يناير 2010 احتفاء بالذكرى الأولى للحرب الصهيونية على غزة، نظمت الجماعة بسيدي مومن وقفة تضامنية مع غزة الإباء والصمود، والتي مازالت تعاني من الحصار الظالم من العدو الصهيوني والعميل العربي، حيث حيى المتظاهرون الشهداء الأبطال والمقاومون الأشاوس، وعبروا عن سخطهم على الأنظمة العربية المتخاذلة، من خلال مجموعة من الشعارات القوية، وقد ألقى أحد قياديي الجماعة كلمة ختامية أبرز فيها موقف الجماعة من القضية الفلسطينية، ودعمها للقضية.

الجمعة 15 محرم 1431 الموافق ل 01 يناير2010

سيدي حجاج: تضامن مع غزة المحاصرة وتنديد بالتواطؤ العربي

تلبية لنداء الهيأة المغربية لنصرة قضايا الأمة، نظمت جماعة العدل والإحسان بسيدي حجاج امزاب يوم الجمعة 01 يناير 2010 وقفة أمام مسجد الإمام مالك تخليدا للذكرى الأولى للحرب الصهيونية على غزة واحتجاجا على سياسة القتل الجماعي التي يقوم بها النظام المصري ضد إخواننا الصامدين والمتمثلة في بناء الجدار الفولاذي العازل.

وقد تخلل الوقفة مجموعة من الشعارات المنددة وختمت بالدعاء إلى الباري جل وعلا أن ينصر المستضعفين ويهلك الطغاة المستكبرين.

بوعرفة.. وقفتان مسجديتان إحياء لذكرى العدوان على غزة

نظمت جماعة العدل والإحسان بمدينة بوعرفة وقفتين مسجديتين عقب صلاة الجمعة ليوم 15 محرم الحرام 1431 إحياء لذكرى المحرقة الصهيونية على أهالي غزة الصامدة، حضرهما جمع غفير من المصلين رددوا خلالها شعارات تندد بالعدوان الصهيوني والتآمر العربي والصمت الدولي، وحيَّت المقاومة الباسلة للمجاهدين الأبرار بقطاع غزة.

وأصدرت الجماعة البيان التالي بالمناسبة:

بسم الله الرحمن الرحيم

جماعة العدل والإحسان

بوعرفة

بيان

تحل الذكرى السنوية الأولى للهجوم الصهيوني الوحشي الهمجي الغاشم الغادر على إخواننا في غزة، الذي لم يفرق بين الشيخ والرضيع ولا بين الرجل والمرأة ولا الأخضر واليابس، فقتلت الآلة الصهيونية بمباركة دولية وتآمر عربي مفضوح ما يقارب 1500 فلسطيني أغلبهم أطفال ونساء. كما أتت على العمران والبنية التحتية لغزة مستعملة مختلف الأسلحة المحرمة دوليا.

تحل هذه الذكرى والنظام المصري يبدع في أساليب الحصار كبناء الجدار الفولاذي وغلق الأنفاق ومنع قوافل الإغاثة من الوصول إلى غزة إرضاء للصهاينة الماضين في تهويد القدس الشريف.

إن جماعة العدل والإحسان ومعها ساكنة مدينة بوعرفة إذ تحيي هذه الذكرى تعلن للرأي العام ما يلي:

• تضامنها المطلق مع أهالي غزة الصامدين

• تنديدها بالحصار الصهيوني والدولي

• رفضها للتهويد المستمر للقدس الشريف

• إدانتها لبناء الجدار الفولاذي المصري

• إدانتها للأنظمة العربية الجبانة على صمتها المخزي

• دعوتها أحرار العالم إلى تكثيف الضغط على أنظمتهم لإنصاف الشعب الفلسطيني.

وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون

جماعة العدل والإحسان

بوعرفة

15 محرم 1431 موافق فاتح يناير 2010

العدل والإحسان بالدار البيضاء-الحي المحمدي تنتصر لغزة في الذكرى الأولى للحرب

استجابة لنداء النصرة في الذكرى الأولى للعدوان الصهيوني على قطاع غزة، وتلبية لدعوة الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة التابعة لجماعة العدل والإحسان، نظمت مؤسسات الجماعة بمنطقة الحي المحمدي يوم الجمعة 15 محرم 1431 الموافق لـ 1 يناير 2010 وقفة احتجاجية بالمسجد الكبير.

وتميزت الوقفة بحضور عدد من قيادات العدل والإحسان القطرية والمحلية يتقدمهم الأستاذ محمد بارشي عضو مجلس الإرشاد، والأستاذ عمر إحرشان عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية، والدكتور محمد منار عضو الأمانة العامة.

وقد عبر جموع الحاضرين، من خلال الشعارات واللافتات والكلمات، عن دعمهم الكامل لقطاع غزة في محنته وحصاره المستمر، كما شجبوا ونددوا بالعدوان الصهيوني والتواطئ العربي والدولي الذي يستهدف اجتثاث المقاومة والممانعة في هذه الأمة ودفعها للتنازل عن مقدساتها وهويتها وقيمها.

خريبكة: فداك يا غزة العزة

استجابة لنداء الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، نظمت جماعة العدل والإحسان بخريبكة وقفة مسجدية عقب صلاة الجمعة 15 محرم الحرام 1431 الموافق لـ 01 يناير 2010 بمسجد عمر بن عبد العزيز، حضرتها جموع من المصلين، رددت خلالها شعارات، أعلنت من خلالها:

• تضامنها المطلق مع أهل غزة ومجاهديها.

• استنكارها للحصار المضروب على غزة الصامدة.

• تنديدها لإقامة السور الفولاذي العازل من قبل النظام المصري.

• استنكارها صمت وخنوع الأنظمة العربية وتطبيعها مع العدو الصهيوني المجرم.

• دعوتها للهيآت والمنظمات والشعوب لمواصلة الدعم المستمر لغزة ولفلسطين من أجل تكسير المشروع الأمريكي الصهيوني.

• رفضها القاطع لمشروع تهويد القدس الشريف.

واختتمت هذه الوقفة المسجدية بتوجه جموع المشاركين بالدعاء بالنصر والتمكين لإخواننا المجاهدين في فلسطين خاصة، وللأمة الإسلامية عامة، وأن يذل الكفر والمشركين ومن شايعهم وأيدهم وخدمهم إلى يوم الدين.

سيدي سليمان تتظاهر ضد العدوان الصهيوني وجدار العار المصري

استجابة لنداء النصرة الذي دعت إليه الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة التابعة لجماعة العدل والإحسان في الذكرى الأولى للحرب الظالمة على إخواننا العزل في غزة، والتي يحييها الشعب الفلسطيني تحت براثن الدمار والخراب الذي أحدثته الآلة الصهيوأمريكية في البنية التحتية، ومخلفات الحصار من العدو والصديق، وما الجدار المصري الفولاذي إلا دليل قاطع على تورط الأنظمة العربية في إمعان التضييق على إخواننا…. وظلم ذوي القربى أشد مضاضة.

استجابة لهذا النداء نظمت جماعة العدل والإحسان بسيدي سليمان يوم الجمعة 15-1-1431هـ الموافق 1-1-2010 م وقفة بعد صلاة الجمعة مباشرة بالمسجد الكبير تضامنا مع اخواننا في غزة، حيث تجمهر المصلون أمام المسجد ورددوا شعارات منددة بالسلوك المصري الذي لم يسبق له مثيل في التاريخ ورفعوا أكف الضراعة إلى المولى القدير أن يهلك الصهاينة وأعوانهم وأذنابهم وأن يمكن لإخواننا وينصرهم بما شاء وكيف شاء إنه على ما يشاء قدير.

الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيمانا وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل صدق الله العظيم.

من وزان.. بين الإسمنت والفولاذ، بغزة أين الملاذ؟؟؟

بسم الله الرحمن الرحيم

جماعة العدل والإحسان

وزان

بيان

تأكيدا لمبدأ الولاء بين المؤمنين وتجسيدا لواجب النصرة للمحاصرين بقطاع غزة الصامد بين جدر الإسمنت والفولاذ وتلبية لنداء الهيئة الوطنية لنصرة قضايا الأمة، نظمت جماعة العدل والإحسان وقفة تضامنية بمسجد بدر بمدينة وزان يوم 15 محرم 1431 ه الموافق ل 01/01/2010 م عقب صلاة الجمعة.

وتأتي هذه الفعالية التضامنية بمناسبة الذكرى الأليمة الأولى لحرب الإبادة الصهيونية على القطاع المحاصر، وهي الحرب التي كشفت الوجه الإجرامي والعنصري لكيان الاحتلال بما استعملته قطعان جنوده من تكنولوجيا عسكرية وأسلحة دمار محرمة دوليا حصدت أرواح حوالي 1400 شهيد أغلبهم أطفال وشيوخ و نساء.

وقد ردد المشاركون في الوقفة شعارات منددة باستمرار الحصار ومستنكرة لسياسة خنق القطاع بالجدار الفولاذي المصري الذي أفتى علماء الأمة الأحرار بحرمته، كما نوهوا عاليا بمبادرات أحرار العالم و على رأسها قافلة “شريان الحياة”.

كما لم يفت المتضامنين استنكار صمت “المنتظم الدولي” وتواطأ حكام الهزيمة العرب الذين عجزوا عن تنفيذ قرار جامعتهم القاضي برفع الحصار، والتعبير عن استعدادهم لبذل الغالي والنفيس نصرة للمظلومين في فلسطين.

وفي الختام تليت الفاتحة ترحما على أرواح الشهداء ورفعت أكف الضراعة للمولى سبحانه، هو الملجأ والملاذ للمستضعفين من عباده، أن يرحم الشهداء ويثبت المجاهدين ويعجل برفع الظلم عن الأشقاء المحاصرين.

وزان في 15 محرم 1431 ه

الموافق ل 01/01/2010 م.

صور وقفة سيدي قاسم

صور وقفة الدروة

العدل والإحسان بالحي الحسني-الألفة تتضامن مع المحاصرين في غزة

نظمت جماعة العدل والإحسان عقب صلاة العشاء، يوم الجمعة 15 محرم 1431 ه الموافق ل 2010-01-01، بمسجد رياض الألفة بحي الألفة وقفة تضامنية مع إخواننا في غزة.

وقد شارك في الوقفة العديد من المواطنين من أبناء الجماعة وعامة المصلين، رفعوا خلالها شعارات التنديد بالعدو الصهيوني وحلفائه من حكام وقادة العرب المتواطئين.

وفي الختام تلا الجمع سورة الفاتحة رافعين أكف الضراعة للمولى عز وجل سائلينه سبحانه أن ينصر إخواننا المستضعفين في غزة.

رغم التضييقات المخزنية.. العدل والإحسان بتطوان تتضامن مع غزة العزة

على غرار مدن المغرب وتلبية لنداء الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، وبمناسبة مرور سنة على الحرب الهمجية الظالمة على فلسطينيي قطاع غزة، دعت جماعة العدل والإحسان سكان مدينة تطوان للوقوف عقب صلاة الجمعة 15محرم 1431 تضامنا مع إخوتنا المحاصرين.

لكن المخزن على عادته أعطى للمتضامنين درسا في الغباء السياسي حين هدد في البداية الإخوة المنظمين بالتدخل إن لم تُطَع أوامره ويتم الانسحاب، وحين أبدى الحاضرون ثباتهم وصبرهم على الأرض، بدأ بعضهم بالقيام بعمليات استفزازية مشبوهة وتعنيف الحاضرين باللفظ والدّفع علَّ ذلك يثمر ردود أفعال تكون مسوغا للتدخل لتفريق المتضامنين بعنف.

لكن الجماعة وأعضاءها أثبتوا مرة أخرى أنهم أوفياء لتربيتهم الرافضة لكل أنواع العنف، فاكتفوا بتذكير الحضور بأنه في الوقت الذي يفتح فيه المجال للصهاينة الملطخة دماؤهم بدم الأطفال والنساء والشيوخ لحضور المؤتمرات واللقاءات (تسيبي ليفني)، يمنع الشعب من أبسط حقوقه في التضامن المعنوي مع المظلومين من أبناء الشعب الفلسطيني في غزة المحاصرة من البر والبحر ومن تحت الأرض. ولكن يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين.

طنجة.. وقفتان داعمتان للصمود الفلسطيني في غزة الإباء

استجابة لنداء الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة وتخليدا للذكرى الأولى للحرب الصهيونية على غزة نظمت جماعة العدل والإحسان بطنجة وقفة احتجاجية يوم الجمعة الماضية بكل من مسجد الشاطبي ومسجد سيدي بوعبيد، وقد عرفت الوقفتين مشاركة كثيفة وشعارات منددة بالسياسة الصهيونية ومساندة لخيار المقاومة.

مدينة الريش تنتصر لغزة في الذكرى الأولى للحرب

بمناسبة الذكرى الأليمة الأولى لحرب الإبادة الصهيونية على القطاع المحاصر، وتجسيدا لواجب النصرة للمحاصرين بقطاع غزة الصامد، نظمت جماعة العدل والإحسان وقفة تضامنية مسجديه بمدينة الريش يوم الجمعة 29 محرم 1431 هـ الموافق لـ15/01/2010م عقب صلاة الجمعة.

وقد شارك في هذه الوقفة العديد من المواطنين من أبناء الجماعة وعامة المصلين، رفعوا خلالها شعارات التنديد بالعدو الصهيوني وحلفائه من حكام وقادة العرب المتواطئين، كما حيَّوا المقاومة الباسلة للمجاهدين الأبرار.

العدل والإحسان بالريصاني تحيي ذكرى الصمود البطولي لأهالي غزة

نظمت جماعة العدل والإحسان بمدينة الريصاني بعد صلاة الجمعة يوم 29 محرم 1431 الموافق لـ 15 يناير 2010 وقفة تضامنية إجلالا وإكبارا لأهل غزة الصامدين أمام قسوة الحصار ومؤامرة الجدار، حضرها المئات من المصلين يتقدمهم أعضاء الجماعة العدل والإحسان.

وقد أكد المشاركون على ما يلي:

– دعوة سكان المدينة إلى المزيد من الدعم والتعبئة وعدم نسيان القضية.– التنديد باستسلام الحكام والحكومات وبعض النخب السياسية والثقافية والإعلامية المنخرطة في مؤامرة التطبيع.

– التوجه والتبتل إلى الله عز وجل لنصر المجاهدين والمقاومين في غزة الصمود وكل بلاد المسلمين.