وصلت إحدى سفن المساعدات المقدمة لقطاع غزة والمعروفة باسم “قافلة شريان الحياة ثلاثة” إلى العريش قادمة من ميناء اللاذقية السوري. وستفرغ السفينة التركية حمولتها التي تتضمن شاحنات وسيارات وعربات إسعاف في الساعات القادمة تمهيدا لنقلها إلى قطاع غزة عبر معبر رفح الحدودي، بعد أن وافقت السلطات المصرية على دخولها.

ويتوقع أن ينتقل منظمو القافلة إلى العريش اليوم الاثنين. وسلك منظمو القافلة مسارا أطول في المياه الدولية خشية اعتراضهم من قبل البحرية “الإسرائيلية”.

وقال الناطق باسم اللجنة الدولية لكسر الحصار حمدي شعث في تصريح صحفي إن القافلة تحتوي على 165 شاحنة محملة بمساعدات طبية وإنسانية. وذكر شعت أن المتضامنين سيمكثون في قطاع غزة لمدة 48 ساعة حسب الاتفاق مع السلطات المصرية، مؤكداً أن اللجنة أنهت كافة الاستعدادات لاستقبالهم وإنجاح مهمتهم كاملة خلال الوقت المسموح لهم.

وقال: “سيتضمن برنامج شريان الحياة زيارات للمناطق التي دمرت خلال الحرب، وذوي الشهداء والأسرى والمتضررين، وسنعمل على تحقيق كل ما يحتاجه المتضامنون بعد هذه المعاناة الطويلة التي تكبدوها من أجل الوصول إلى غزة”.