علم أن مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف تلقى تحذيرات وضغوطًا شديدةً اليومين الماضيين، بدعم قرار بناء الجدار الفولاذي بالفتاوى والتصريحات المساندة، ومهاجمة فتوى الشيخ يوسف القرضاوي، واتهامها بالخطأ لما يشوبها من عدم تقييم كافة الجوانب، ونظرها لتبعات القرار حيال الجانب الفلسطيني فقط، والتشكيك في فتوى القرضاوي بأنها غير متوازنة وغير عادلة وغير موضوعية ودائمة النقص من خلال التصريح لوسائل الإعلام المختلفة.