الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله وعلى آله وصحبه ومن ولاه وبعد

جانب المرشد العام لجماعة العدل والإحسان في المغرب سماحة الشيخ الجليل عبد السلام ياسين حفظه الله

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد

نتوجه إلى سماحتكم بالتهنئة بخروج الأبطال المعتقلين الصابرين من سجن الظلم والاعتقال بعد عشرين سنة من القيود والأغلال.

ونعبر عن عظيم فرحتنا بخروج المريدين الطلاب من أسرهم الذي حولوه إلى تربية وتثقيف وخرجوا منه أساتذة ومربين ليقوموا بواجبهم الدعوي في ميدان التطبيق العملي لينشروا العدل بين الناس ويمسحوا كل أشكال القهر والظلم.

فتحية عطرة من طرابلس الشام إلى وجدة المغربية، تحية أخوة إسلامية لكل من السادة يحيى العبدلاوي ومحمد اللياوي وأحمد التاج ومصطفى حسيني ومحمد بهادي ونور الدين التاج ومحمد الزاوي ومحمد الغزالي وعلي حيداوي والمتوكل بلخضير وبلقاسم الزقاقي، وعلى أمل خروج د. بلقاسم التنوري من سجنه عما قريب إن شاء الله تعالى.

جناب المرشد حفظه الله تعالى

لقد تحولت السجون العربية معتقلات للأبطال بدل المجرمين وقيودا للمجاهدين بدل العملاء والمتخاذلين، ولكننا سنحول السجون بإيماننا إلى ميادين للدعوة إلى الله تعالى ورفض كل أشكال الظلم والاحتلال.

الفرج القريب إن شاء الله تعالى لأسرانا المعتقلين من ظلمات سجون جانغي وكابول في أفغانستان وأبو غريب وبوكا في العراق وغوانتنامو وسائر معتقلات الظلم العربية منها قبل الغربية والسرية منها قبل العلنية…

ودمتم زخرا للمستضعفين وعونا للمظلومين

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخوكم المحب

الشيخ بلال سعيد شعبان

الأمين العام لحركة التوحيد الإسلامي في لبنان