تحول استقبال مئات السوريين لقافلة شريان الحياة التي تواصل السير نحو قطاع غزة إلى مناسبة لانتقاد موقف الحكومة المصرية التي رفضت دخول القافلة عبر ميناء نويبع، وحددت دخولها عبر ميناء العريش.

ورفع المستقبلون عند مدخل دمشق الجنوبي الأعلام الفلسطينية والسورية ورايات حركتي حماس والجهاد الإسلامي، ورددوا هتافات نصرة لغزة.

وقال عضو مجلس العموم البريطاني السابق جورج غالاوي إنه تلقى رسالة من الحكومة المصرية يوم 21 ديسمبر/كانون الأول الجاري حول رحلة القافلة، لكنه أكد أن الرسالة المصرية لم تتضمن اشتراطا على القافلة بالإبحار من العريش.

وأضاف، على هامش مؤتمر صحفي عقده في مجمع صحارى غرب دمشق، “كنا نرغب منذ البدء في العبور إلى نويبع على البحر الأحمر ثم إلى العريش لكنهم أعادونا ولا أعرف السبب”.

وكشف غالاوي أن الرسالة تضمنت اشتراطات أخرى أهمها الحصول على الموافقة الإسرائيلية للمرور، مؤكدا أنه وبعد 35 عاما من النضال من أجل فلسطين يرفض اليوم التنسيق مع “إسرائيل” مهما كان الثمن.

وبدوره قال رئيس الهيئة الإنسانية الخيرية في تركيا بولند يلدروم إن القافلة لها هدفان “الأول تنبيه العالم إلى الحصار الإسرائيلي الجائر على قطاع غزة، والثاني تقديم مساعدات طبية وغذائية”.

وتضم قافلة “شريان الحياة/3” نحو 250 شاحنة وسيارة إسعاف ومركبة محملة بمساعدات إنسانية من دول أوروبية وعربية وتركيا ومعدات طبية ويرافقها حوالي 465 شخصية من 17 دولة.

عن الجزيرة نت بتصرف.