مراكش تبكي وفاس تنتحب
قد نعت البيضاء
حِبًّا وافاه الأجل
وتَذكر أحوازُ أبي جعد
ميلاد فتًى
يعلو محياه الخجل
وتُذكِّر الرباط من جهلوا
بحسن معشره
وخفة الظل
والقلب الرحيم
وصبر أيوب
وعزم الرجال
وصدق من صحبوا
تمشي جموع مشيعة
محمدا مرزاقا
فيعلو نحيب ثكلى
لا تطيق فراقا
ويُسمع صوت طفل
يسائل أخته لما أفاقا
أين أبي؟
فتنهدُّ قلوب صحب له
تئن احتراقا
سيري الهوينى جنازته
ترفقي بأرض تبكي
مُحَيًّا نَدِيّا رقراقا
وارحمي سماء
قد أبدت له اشتياقا
مركب للوداع أنتِ فمهلا
نطيل للخليل عناقا
أم ياسر صبرا
إذا نزل البلاء
الله يذيقنا الموت قهرا
ويفعل ما يشاء
ويُقسِم أن بعد العسر يسرا
ويُجزي للصابرين العطاء
لا نقول إلا ما يرض ربا
حسبنا الله فيه الرجاء
الموت يا أم ياسرَ
حاصِدنا يقينا
ولا مفر إلا بالثبات
وهل أقرب من شرك نعل
إلا هادم اللذات؟!
إنا لله راجعون ترددها
جموع من حضروا
أجِرْ مولايَ عبادا
هاضَها القدر
حنانيك بأهل
خارت عزيمتها
وبمولود تنتظر
أجب للوالدين دعوة
يا مجيب إنك قادر
وارحم فِلذة لهم
يوم تبلى السرائر
رحماك ربي بالقُرَّتين
زينبا وياسر
الجمعة 08 محرم الحرام 1431هـ الموافق لـِ 25 دجنبر 2009م.