تحت شعار قول الله تعالى (وما بدلوا تبديلا) احتفلت جماعة العدل والإحسان بسيدي حجاج امزاب بمناسبة الإفراج عن أعضائها الإحدا عشر من سجن الظلم والاستبداد مساء الجمعة 08 محرم 1431 الموافق ل25 دجنبر 2009 بعد أن قضوا 18 سنة وراء القضبان.

وقد تخلل الحفل مجموعة من الفقرات المتنوعة راقت الحضور الكرام من أعضاء الجماعة والمتعاطفين معها وبعض الفاعلين السياسيين. وكانت الفقرة الأكثر اهتماما، تلك التي أطرها الأستاذ عزيز أودوني عضو الهيئة الحقوقية لجماعة العدل والإحسان والمحامي بهيئة الدار البيضاء الذي أجاب عن تساؤلات الحاضرين، حيث بين ملابسات الاعتقال وخلص بأن المحاكمة كانت سياسية بامتياز وأن المستهدف هو دعوة العدل والإحسان الرافضة للظلم والاستبداد. وكان مسك الختام كلمة مباركة ألقاها القيادي بالجماعة الأستاذ محمد مخضار.

وبعد تناول وجبة العشاء والتوجه إلى الله سبحانه وتعالى بالدعاء وزعت على الحاضرين هدية الحفل.