ما زالت قافلة “شريان الحياة 3” التي يقودها النائب البريطاني جورج غالاوي، لنقل مساعدات إنسانية لقطاع غزة عالقة في ميناء العقبة الاردني (على البحر الأحمر) بانتظار الضوء الأخضر من السلطات المصرية التي رفضت دخولها من ميناء نويبع.

وأعلنت وزارة الخارجية المصرية الخميس أن القافلة لن يسمح لها بدخول مصر من ميناء نويبع على البحر الأحمر، وهي الطريق الأقصر، بل من ميناء العريش. وللوصول إلى العريش، يتحتم على القافلة الدوران حول شبه جزيرة سيناء وعبور قناة السويس قبل الوصول إلى الساحل المتوسطي، وكان غالاوي ناشد مصر تسهيل مرور القافلة.

وقال زاهر البيراوي المتحدث الرسمي باسم القافلة: “نحن ما زلنا في العقبة بانتظار حل وسط من الجانب المصري لهذه المشكلة التي أوجدتها مصر للأسف الشديد لأننا مررنا بعشر دول بسلام ودون مشاكل”.

وأضاف “اقترحنا على القنصل المصري في العقبة عددا من الحلول حتى ننجز هذه المهمة لأن هدفنا الرئيسي ليس سياسيا وإنما خيريا إنسانيا ورسالتنا رسالة تضامن مع الشعب الفلسطيني ولا نعتقد أن المصريين يعتبرون التضامن مع إخوانهم في غزة جريمة”.

وأوضح البيراوي “قلنا لهم لسنا هنا لتحدي مصر أو الانتقاص من سيادتها إنما جئنا إلى هنا كي نصل في أقصر طريق من العقبة إلى مصر”.