أودت الفيضانات التي تسببت فيها الأمطار الغزيرة إلى ارتفاع حصيلة الضحايا إلى خمسة قتلى بالإضافة إلى عدد من الجرحى.

ففي منطقة أكادير التي تضررت كثيرا من الأمطار الغزيرة، لقي رجل وامرأة وفتاة حتفهم، عندما جرف سيل من الوحل سيارتهم في وادي تازنتوت (على بعد 40 كلم من أكادير) حسب المصادر ذاتها.

وانقطعت حركة المرور في عدة طرق صغيرة مؤقتا في مناطق عديدة من البلاد وعلقت حركة سير القطارات في محيط طنجة وتم تشغيل حافلات لنقل الركاب العالقين، حسب المكتب الوطني للسكك الحديدية.

وأفاد مركز الأرصاد الجوية في مطار طنجة أنه سجل بين الساعة 06:00 بالتوقيتين المحلي والعالمي وظهر الخميس، هطول 23,3 ملم من الأمطار منها عشرة ملم في نصف ساعة الأمر الذي تسبب في فيضان الأودية في المدينة. وأمرت السلطات المحلية بإغلاق المدارس ودعت الوحدات الصناعية في المناطق المتضررة إلى تسريح موظفيها قبل الوقت المعتاد.

وفي تطوان تسببت الرياح والأمطار في سيول غمرت العديد من الإحياء تولت الحماية المدنية إجلاء سكانها.

ولقيت مواطنة إسبانية حتفها أمس الخميس على مستوى دائرة “دمسيرة” على بعد 30 كلم من مدينة إمنتانوت، على إثر انجراف سيارة خفيفة كانت تقلها بمعية زوجها وابنها، جراء سيول مياه الأمطار الغزيرة التي تهاطلت بالإقليم.

وبمدينة مراكش أفادت مصالح الوقاية المدنية أمس الخميس بأن ثلاثة أشخاص أصيبوا بجروح خفيفة على إثر انهيار جزئي لأحد المنازل أمس الأربعاء.

وبمدينة الدار البيضاء، أصيب أزيد من عشرة أشخاص بجروح متفاوتة الخطورة، صباح الثلاثاء الماضي، في انهيار بنايتين سكنيتين آيلتين للسقوط بالمدينة العتيقة (عمالة مقاطعة آنفا) نتيجة الأمطار الغزيرة التي تهاطلت طيلة يوم الإثنين على المدينة.

وحسب مديرية الأرصاد الجوية الوطنية، فإن الاضطرابات الجوية التي يعرفها المغرب حاليا ستتواصل خلال نهاية الأسبوع الجاري والأسبوع المقبل، من خلال استمرار الجو الماطر بمعظم مناطق المملكة.