انتخبت جماعة الإخوان المسلمين في مصر مكتب إرشاد جديد من 16 عضوا وسط انتقادات داخلية،

وأسفرت الانتخابات عن مفاجأة تمثلت في خروج كل من محمد حبيب النائب الأول للمرشد وعبد المنعم أبو الفتوح زعيم تيار الإصلاحيين في الجماعة.

وقال المرشد العام محمد مهدي عاكف الذي تنتهي ولايته يوم 13 يناير/ كانون الثاني المقبل في بيان “الإخوان عانوا من ملابسات وأحداث كثيرة في الأسابيع القليلة الماضية، كما عانوا من تضارب التصريحات ومن المناخ العام الذي أوجدته”.

وكان حبيب ذكر في مقابلة مع رويترز أن الانتخابات خالفت لوائح الجماعة، واعتبر أن الدعوة إليها “جاءت من عاكف وليس مكتب الإرشاد المنوط به الدعوة للانتخابات”. كما اعتبر أن “إجراء الانتخابات بهذا الاستعجال هدفه تمكين فريق ما ضد فريق آخر وليس فقط استبعادي شخصيا بل التعدي على صلاحيات مكتب الإرشاد”.

يشار إلى أن مكتب الإرشاد يعمل كلجنة تنفيذية للجماعة، وينتخبه مجلس شورى الإخوان. كما يقوم مجلس الشورى الذي يتكون من 115 عضوا ويوجد أعضاؤه في محافظات مختلفة، بانتخاب المرشد وأعضاء مكتب الإرشاد.

وبدأت الانتخابات الخميس الماضي، وتشمل انتخاب مرشد عام جديد.

يُذكر أن الجماعة التي حصلت على نحو خمس مقاعد مجلس الشعب بالانتخابات التي أجريت عام 2005 تبرز كأقوى جماعة سياسية معارضة في مصر، ويتعرض أعضاؤها لاعتقالات متتالية.