توفي أمس الأحد حسين علي منتظري في منزله في مدينة قم عن عمر ناهز 87 عاما، وهو أحد أبرز قادة الثورة الإيرانية قبل أن يصبح من أبرز معارضي النظام السياسي الإيراني.

وولد الشيخ منتظري رحمه الله تعالى عام 1922 ويعتبر من أهم قادة الثورة الإسلامية في إيران.

حكم عليه بالإعدام في عهد الشاه عام 1975 لكن تم إطلاق سراحه بعد ثلاث سنوات وعينه الخميني نائباً للمرشد الأعلى لكنه استقال اعتراضاً على الإعدامات السياسية العشوائية عام 1988 موجهاً ثلاثة رسائل اثنين منها للخميني وجه فيها انتقاداته الحادة له ولنظامه، ففرضت عليه الإقامة الجبرية المؤقتة في منزله بمدينة قم إلى أن رفعت عنه تماماً وقد تعرض للاضطهاد والظلم.