ضربت هزة أرضية بلغت قوتها 5.5 درجة على سلم ريشتر صباح اليوم الخميس عددا من المدن المغربية الساحلية، ولم تسفر عن ضحايا أو خسائر مادية لكنها خلفت ذعرا وخوفا وسط المواطنين.

وقال المعهد الوطني للجيوفيزياء التابع للمركز الوطني للبحث العلمي والتقني أن مركز الهزة التي وقعت حوالي الساعة الواحدة و38 دقيقة صباحا، حدد في المحيط الأطلسي على بعد 300 كلم غرب مدينة طنجة.

وقال رئيس مصلحة المراقبة الزلزالية بالمعهد الوطني للجيوفيزياء جبور ناصر، في اتصال هاتفي مع وكالة المغرب العربي للأنباء، إن هذه الهزة قد تم استشعارها بالخصوص على مستوى مدن الرباط والدار البيضاء وطنجة والقنيطرة ومكناس وفاس وآسفي ومراكش.

وضربت الهزة الأرضية كذلك كلا من إسبانيا والبرتغال، ففي إسبانيا ذكر المعهد الوطني الجغرافي أن مركز الزلزال الذي وقع في الساعة الواحدة و37 دقيقة بتوقيت غرينيتش، كان على بعد 100 كيلومتر جنوب غرب كيب سانت فينسنت في البرتغال. وتم الشعور بالهزة في مدن إشبيلية وقرطبة وهويلفا، مشيرة إلى أن أجهزة الطوارئ تلقت عدة مكالمات هاتفية من المواطنين الراغبين في الحصول على معلومات حول الزلزال دون وجود تقارير حول وقوع خسائر مادية أو ضحايا.

وفي البرتغال، شعر المواطنون بالهزة في مختلف أنحاء البلاد إلا أن أجهزة الطوارئ قالت إنها لم تتلق أي تقارير عن وقوع خسائر.

وفي واشنطن، أعلن المعهد الجيوفيزيائي الاميركي أن مركز الهزة يقع على بعد 185 كلم إلى غرب فارو وعلى عمق 10 كلم. وأوضح ان الهزة كانت بقوة 5,7 درجات على مقياس الشدة الآنية.