استبعدت سوريا استئناف المفاوضات غير المباشرة مع الكيان الصهيوني بشأن السلام، من دون التزام إسرائيلي بالانسحاب الكامل من الجولان، منددة بتصويت الكنيست على مشروع قانون يفرض تنظيم استفتاء قبل أي انسحاب محتمل من القدس الشرقية والجولان.

وأعلن مصدر مسؤول في وزارة الخارجية السورية في بيان أن “حكومة (رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين) نتنياهو الحالية تعي أن سوريا لن تعود إلى المحادثات غير المباشرة بالوساطة التركية، ما لم يلتزم رئيس هذه الحكومة بالانسحاب التام من الجولان”، وقال إن “استعادة سوريا أرضها ليست موضوعاً للتفاوض، بل هي حق أكدته قرارات الأمم المتحدة”.

ورأى المصدر “أن إقرار الكنيست الإسرائيلي إجراء استفتاء عام قبل تنفيذ أي اتفاق يقضي بانسحاب إسرائيل من القدس الشرقية المحتلة والجولان السوري المحتل، هو تأكيد لتحدي إسرائيل للعالم بأسره في رفضها للسلام، وأن ما تطرحه حكومتها من رغبة في التوصل إليه ليس إلا مناورات وألاعيب سياسية”.

وأوضح أن قرار الكنيست “لا قيمة قانونية له لتعارضه مع القانون الدولي والقرارات الدولية التي تنص على عدم جواز حيازة أراضي الغير بالقوة”.