أكد رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس” خالد مشعل أن المفاوضات بشأن صفقة تبادل الأسرى لا تزال تواجه عقبات بسبب التعنت الإسرائيلي، مؤكداً تمسك حركته بمطالبها في الإفراج عن الأسرى.

وجدد مشعل، خلال مؤتمر صحفي عقده في صنعاء، حرص “حماس” على تحقيق المصالحة لتوحيد الصف الفلسطيني ومواجهة العدوان والاحتلال خاصة في ظل الواقع السياسي الراهن.

في سياق متصل، أوضح مشعل حرص حركته على التواصل الدائم والتشاور مع القيادة اليمنية في مجمل القضايا الفلسطينية والعربية, انطلاقًا من العلاقة المتينة التي تربط البلدين والشعبين الشقيقين.

وتابع: “أطلعنا الرئيس عبد الله صالح على آخر التطورات التي تجري في الساحة الفلسطينية في ظل العدوان وسياسات حكومة نتنياهو وليبرمان المتطرفة ضد سكان القطاع والضفة والأرض”، مؤكداً أن الاحتلال يعمِّق اغتصابه الأراضي، ويسد كافة الطرق أمام التسوية بفعل تعنته وضعف الموقف الأمريكي والدولي بشكل عام.

وفي رده على سؤال حول ما إذا كان يحمل رسالة من طهران إلى القيادة اليمنية، قال رئيس المكتب السياسي لـ”حماس”: “لا نقوم بوساطة، ولم يكلفنا أحد بذلك، وما يجري في اليمن شأنٌ داخليٌّ نترك لليمن معالجته بما يحافظ على مصلحته ووحدته”.

وأضاف: “نأمل أن يكون اليمن متعافيًا قويًّا موحدًا ومستقرًّا، ونثق بأن اليمن سيظل كما نحب، خاصة أن له مواقف تاريخية وحاضرة تجاه القضية الفلسطينية”.