تقرر تأجيل التوقيع على صفقة تبادل الأسرى الفلسطينيين مع الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط. وكشفت مصادر دبلوماسية مصرية عن أن قرار التأجيل لنحو أسبوع أو أسبوعين جاء لإعطاء الفرصة لمزيد من المداولات بين مختلف الأطراف “الوسيطين المصري والألماني مع حماس وإسرائيل”، كما كشفت عن ورقة تعدها القاهرة للرد على إيضاحات طالبت بها حركة حماس من مصر كشرط لإتمام الصفقة، فيما رفضت الإفصاح عن تفاصيل هذه الإيضاحات، غير أنها اكتفت بالتلميح إلى أنها تتصل ببعض الرموز المحتجزة من أفراد الحركة في سجون “إسرائيل”، والذين طلبت الأخيرة إبعادهم كشرط للموافقه على الصفقة. ولم تستبعد هذه المصادر أن تشهد الفترة القليلة المقبلة زيارات لقيادات من الحركة إلى القاهرة للمزيد من التداول والتفاوض حول الترتيبات النهائية لهذه الصفقة، والعمل على سرعة إنجازها في أقرب وقت ممكن.