غادر رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان أنقرة متوجهاً إلى الولايات المتحدة، حيث سيلتقي الرئيس الأميركي باراك أوباما لبحث ملفات تتعلق بتركيا والمنطقة. وقال أردوغان: “إن الجيش التركي لن يشارك في أي عمليات قتالية ضد طالبان أو جهة أخرى في أفغانستان بل هو سيستمر في مهامه الحالية في تدريب الجيش وقوات الأمن الأفغانية بالإضافة إلى مساهمته في تقديم الخدمات الطبية والاجتماعية للشعب الأفغاني”.

وقال أردوغان، الذي كان يرافقه أحد جنرالات الجيش خلال زيارته إلى واشنطن، “إنه سيبحث مع أوباما الوضع الأمني في أفغانستان والعراق وحرب تركيا ضد الإرهاب”، في إشارة إلى حزب العمال الكردستاني وعناصره المسلحين في جنوب شرق البلاد وشمال العراق.