قال “برنار كوشنر” وزير الخارجية الفرنسي بعد أن أعلنت طهران عن عزمها بناء عشر محطات جديدة لتخصيب اليورانيوم أنه يجب إعطاء إيران “فرصة أخيرة” للمحادثات بشأن برنامجها النووي.

وسئل كوشنر خلال مقابلة مع صحيفة لوفيجارو نشرت يوم الاثنين عما إذا كان فرض الأمم المتحدة عقوبات أكثر صرامة على إيران سيكون رادعا حقيقيا فقال “دعونا نعطي الحوار فرصة أخيرة ونوفر للاتحاد الأوروبي مساحة ضرورية حيث سيكون أخيرا مهيأ للعمل من أول يناير 2010”.

وأعلنت إيران يوم الأحد خططا لبناء عشر محطات جديدة لتخصيب اليورانيوم في توسيع كبير لبرنامجها الذري بعد يومين من توبيخ الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة طهران بسبب بنائها سرا محطة ثانية لتخصيب اليورانيوم.

وقال كوشنر متسائلا “لماذا تعلن إيران (يوم الأحد) عن عشرة مواقع تخصيب جديدة في حين أن لديها محطة نووية واحدة لحرق هذا الوقود؟”، مضيفا “حقيقة إصرار إيران على تجاهل مطالب وكالة كبيرة مستقلة مثل الوكالة الدولية للطاقة الذرية أمر شديد الغرابة”.

وطالب الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بإعطاء إيران حتى نهاية العام لتقبل الشروط الدولية لإجراء محادثات حول طموحاتها النووية أو مواجهة المزيد من العقوبات.

وتقول إيران إن برنامجها النووي لأغراض سلمية بهدف توليد الكهرباء، في حين يدعي الغرب وجود خطط سرية إيرانية لبناء قنابل نووية وهو ما تنفيه طهران.