كشف مصدر حكومي “إسرائيلي” أمس، أن السفير الجديد لدى مصر اسحق ليفانون (65 عاما) هو نجل جاسوسة “إسرائيلية” سابقة. وقال مسؤول في وزارة الخارجية إن “تعيين هذا الدبلوماسي المخضرم الناطق بالعربية والمستشرق ما زال ينتظر موافقة رسمية من الحكومة، بعد ذلك سيحل محل شالوم كوهين”.

وقال المصدر إن والدة ليفانون شولا كوهين- كيشيك التي تبلغ حاليا 92 عاما من العمر، تعرضت للتعذيب وحكم عليها بالإعدام بيد السلطات اللبنانية عام 1961 بتهمة التجسس طوال 14 عاما لمصلحة “إسرائيل”.

واستأنفت الجاسوسة السابقة الحكم فخفف حكمها إلى السجن إلى أن أفرج عنها في صفقة لتبادل الأسرى بعد حرب يونيو 1967.