أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس، أن نظيره الأمريكي باراك أوباما لا يفعل شيئا في الوقت الحاضر لإنعاش مفاوضات السلام. ونقلت جريدة “القدس العربي” اللندنية عن عباس قوله- في مقابلة مع صحيفة “كلارين” الأرجنتينية على هامش زيارته لبوينس ايرس-: “إن أوباما لا يفعل شيئا في الوقت الحاضر.. لكنه دعانا إلى استئناف عملية السلام، وآمل أن يؤدي دورا أكبر في المستقبل”. وأشار عباس إلى إن الفلسطينيين ينتظرون من الولايات المتحدة أن تضغط على إسرائيل لكي تحترم القانون الدولي وتطبق خارطة الطريق.

وأضاف الرئيس الفلسطيني “يمكنهم فعل أمرين، الضغط على الإسرائيليين من أجل وقف الاستيطان، والموافقة على الانسحاب إلى ما بعد حدود 1967”.

من جانبها انتقدت الرئيسة الأرجنتينية كريستينا كيرشنر واشنطن الاثنين معتبرة إن الولايات المتحدة يمكنها القيام بالمزيد.

وسيختتم عباس جولته في فنزويلا حيث سيلتقي للمرة الأولى الجمعة الرئيس هوجو تشافيز الذي يدافع بشكل شرس عن القضية الفلسطينية، حسب ما أعلنت الثلاثاء مصادر رسمية فنزويلية.