بسم الله الرحمان الرحيم

جماعة العدل والإحسان

مدينة تيفلت

تهنئة

تحية إلى الفرسان طلائع البشرى ولآلئ النور وبواكير الفتح القريب بإذن الله.

إلى الذين قالوا رب السجن أحب إلي زمن المساومات، وخرجوا في الشهر الحرام يقولون مع الملبين “لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك”.

زغاريد الأفراح، وندى الانشراح وتهاليل الفلاح وأكاليل من رحيق النجاح وحياتكم كلها نجاح، ونجاحاتنا إن كنتم رصيد عملتنا، وأنتم في السجن “بنك المحن”، وأنتم الآن عملتنا في وقت النكوص والركوض والتراجعات، ركوض اقتصاد القيم.

يا شامة الفخر ورياحين الفجر وسلاليم الرقي في دنيا القعود، رحلتم بنا إلى زمن يوسف عليه السلام وها أنتم بفرحة يونس عليه السلام التي تترقبونها ونترقبها جميعا.

قال تعالى: وعد الله الذين آمنوا وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم وليمكنن لهم

دينهم الذي ارتضى لهم وليبدلنهم من بعد خوفهم أمنا يعبدونني لا يشركون بي شيئا
.

جماعة العدل والإحسان بمدينة تيفت

تيفلت السبت 26 ذو القعدة 1430 الموافق لـ 14 نونبر2009