أكد مستشار رئيس الوزراء الفلسطيني المقال في قطاع غزة، احمد يوسف أن كل ما يثار حول صفقة تبادل الأسرى بين حركة حماس و”إسرائيل” بواسطة المصريين “مجرد تكهنات ولا يوجد تقدم حقيقي”. وأضاف أن “الملف عالق نتيجة التعنت الإسرائيلي والمعايير التي يتبعها في فرز وتصنيف المعتقلين والأسرى في السجون والمعتقلات الإسرائيلية”. وأوضح أن “ملف الجندي الأسير جلعاد شاليط شائك ومعقد وليس كل ما يقال في الإعلام صحيح، فهناك مبالغة”، مؤكدا أن “هذا الملف بحاجة إلى كثير من الوقت”.

وعن الانقسام الفلسطيني والحوار بين حركتي حماس وفتح، قال إنه “في الربع الأخير من الساعة فكل فريق يريد أن يغلب موقفه”، مؤكداً أن “حركة حماس تريد لهذا الاتفاق وللورقة المصرية أن تكون واضحة كي لا يحدث ما حدث بعد التوقيع على اتفاق مكة المكرمة وتعود الخلافات من جديد”.