بسم الله الرحمن الرحيم

المؤتمر القومي الإسلامي

الساحة المغربية

بـــلاغ

في سياق استئناف الحوار القومي الإسلامي في الساحة المغربية تم يوم الجمعة 20 نونبر 2009 لقاء تمهيدي بين أعضاء المؤتمر وذلك لوضع برنامج هذه السنة.

وقد قرر الإخوة أن يستفيدوا من فرصة اللقاء قصد التعبير عن بعض مواقفهم المبدئية من عدد من القضايا المستعجلة والملحة.

أولا: في الوقت الذي يعيدون فيه التأكيد على استنكارهم لاستمرار اعتقال الإخوة الستة في قضية اعتبرتها جميع الهيآت الوطنية والدولية المختصة محاكمة سياسية جائرة يطالبون أن تكون مناسبة استئنافهم فرصة لإنصافهم وعودتهم إلى أسرتهم الصغيرة والوطنية حيث مكانهم الطبيعي والحاجة ماسة إلى مساهماتهم الخيرة.

ثانيا: احتجاجهم الشديد على دعوة رموز الإجرام الصهيوني وفي مقدمتهم المجرمة ليفني وإدانتهم لتصرف السلطة المغربية بالسماح لهم بدخول التراب المغربي وأيديهم ملطخة بدماء الضحايا من أطفال وشيوخ ونساء ورجال فلسطين في استهتار واضح بمشاعر ومواقف الشعب المغربي المناصر لقضية فلسطين وفي الوقت الذي يستمر فيه تهويد القدس وبناء آلاف المستوطنات.

ثالثا: يدينون كل أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني وينبهون إلى خطورة ما يقع فيه بعض المواطنين المغاربة من استدراج للتطبيع مع العدو الصهيوني قصد محاولة بث الفرقة في النسيج الاجتماعي والثقافي المغربي

رابعا: يسجلون بأسف شديد تصاعد مظاهر التراجعات على مستوى الحريات الديمقراطية وبالأخص منها حرية التعبير الصحفي ويطالبون بوقف المتابعات والأحكام المجحفة في الموضوع والإسراع بإقرار قانون ديمقراطي للصحافة.

الرباط في 20 نونبر2009

عن التيار الإسلامي: محمد حمداوي منسق الساحة وعضو لجنة المتابعة.

عن التيار القومي: عبد الصمد بلكبير عضو لجنة المتابعة.