بدأت القوات الجوية الإيرانية الأحد مناورات تستمر خمسة أيام تشتمل على التدريب على الرد على هجمات افتراضية تستهدف المواقع النووية الإيرانية، وبموازاة ذلك، توعد مسؤول عسكري كبير بتدمير الطيران الصهيوني في حال شنه أي اعتداء. وأعلن قائد جهاز الدفاع الجوي الجنرال احمد ميقاني السبت إجراء المناورات، وقال: “إن الهدف الرئيسي منها صد تهديد جوي مفترض من عدو وهمي لإيران على منشآتها النووية سواء كان التهديد على شكل طلعات استطلاعية أو هجمات فعلية، وكذلك تحسين التنسيق بين الوحدات المختلفة”.

وفي إشارة إلى احتمال التعرض لهجوم صهيوني، أكد قائد القوات الجوية في الحرس الثوري الإيراني أمير علي حاجي زاده الأحد أن “طائرات + أف 15 + و+ أف 16 “الإسرائيلية” ستقع في شرك دفاعنا الجوي المضاد للطائرات وسيتم القضاء عليها” في حال شنت أي هجوم.

كما قال ميقاني: “نظرا للتهديدات التي تتعرض لها منشآتنا النووية من واجبنا الدفاع عن مرافق البلاد الحيوية وبالتالي ستشمل المناورات بوشهر، فارس، أصفهان، طهران والمحافظات الغربية”. وتابع “ستكون وحدتنا مسؤولة عن المناورات، ولكن ستشارك فيها كذلك وحدات من الحرس الثوري و(ميليشيا) الباسيج”.