أقدمت السلطات المخزنية، مرة أخرى، زوال الجمعة 20 نونبر 2009 على منع الأستاذ عبد الواحد المتوكل، الأمين العام للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان، من إلقاء محاضرة بكلية العلوم بجامعة بن طفيل بالقنيطرة كان عنوانها “العزوف السياسي لدى الشباب”.

وقد أقدمت السلطات على إغلاق أبواب الكلية ومنع الطلبة والأساتذة، على حد سواء، من الدخول والخروج غير مبالية بالضرر الذي يلحق بهم من جراء هذا الإغلاق، وخاصة الطلبة الذين عندهم امتحانات.

ويأتي هذا المنع التعسفي لينضاف إلى حالات منع سابقة تؤكد كلها أن الدولة متمادية في حصارها للجماعة وخشيتها من الرأي الآخر.