تظاهر مئات المغاربة، مساء أمس الخميس بمدينة طنجة، ضدا على وجود “تسيبي ليفني” وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة في منتدى “أيام الشرق الأوسط 2009” الذي تنظمه المؤسسة المغربية أماديوس من 19 إلى 21 نونبر.

وقد دان المتظاهرون، الذين أعلنت كل الجهات المنظمة أنهم تجاوزوا الألف، سياسة الكيان الصهيوني في “الأراضي الفلسطينية المحتلة”، ووصفوا تسيبي ليفني بأنها “قاتلة وإرهابية ارتكبت جرائم في غزة”.

وأحاطت بالتظاهرة التي أجازتها السلطات، تدابير أمنية مشددة على بعد مئات الأمتار من مكان انعقاد المنتدى.

وردد المتظاهرون الذين رفعوا لافتات كتب عليها “تسيبي ليفني ملاحقة بارتكاب جرائم حرب”، “الموت لإسرائيل، لا لتطبيع” العلاقات.

ووصف “خالد السفياني” زيارة ليفني إلى المغرب بأنه “يوم أسود ويوم عار”، مشيراً إلى أن “مجرمة الحرب هذه تطأ التراب المغربي، فيما تتعرض للملاحقة في أوروبا”، وأضاف أن “الإسرائيليين يريدون فرض مشروع صهيوني ويحاولون تلميع صورتهم بعدما ارتكبوا جرائم رهيبة في غزة”.

وكان منظمون للمنتدى أكدوا وصول الإرهابية “تسيبي ليفني” ليلة الخميس الجمعة للمشاركة في المنتدى بصفتها “زعيمة المعارضة الإسرائيلية”.