عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “ما من أيام، العمل الصالح فيها أحب إلى الله، من هذه الأيام، يعني أيام العشر. قالوا: يا رسول الله، ولا الجهاد في سبيل الله؟ قال: ولا الجهاد في سبيل الله، إلا رجل خرج بنفسه، وماله، فلم يرجع من ذلك بشيء” 1 .

روى الطبراني “ما من أيام أعظم عند الله ولا أحب إلى الله العمل فيهن من أيام العشر فأكثروا فيهن من التسبيح والتحميد والتهليل والتكبير” أي أكثروا فيهن من قول: سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله و الله أكبر.

روي عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال في أيام العشر: “يعدل صيام كل يوم منها بصيام سنة وقيام كل ليلة منها بقيام ليلة القدر” رواه الترمذي وابن ماجة والبيهقي.

وعن أنس بن مالك قال: “كان يقال في أيام العشر: بكل يوم ألف يوم ويوم عرفة بعشرة آلاف يوم” يعني في الفضل. رواه البيهقي والأصبهاني.

وعن الأوزاعي -رضي الله عنه- قال: “بلغني أن العمل في اليوم من أيام العشر كقدر غزوة في سبيل الله يصام نهارها ويحرس ليلها إلا أن يختص امرؤ بشهادة”. رواه البيهقي.


[1] رواه البخاري.\