قضت المحكمة الابتدائية بمدينة الدار البيضاء، أمس الاثنين، بثلاثة أشهر حبسا نافذة في حق مدير نشر جريدة المساء “رشيد نيني” وبشهرين حبسا نافذة في حق سعيد لعجل الصحفي بنفس الجريدة، كما قضت المحكمة بأداء رشيد نيني غرامة مالية قدرها خمسين ألف درهم وسعيد لعجل غرامة تصل إلى ثلاثين ألف درهم.

وأدين “نيني” بتهمة “نشر خبر زائف”، بينما أدين العجل بتهمة المشاركة في نشر ذلك الخبر، حيث جاء الحكم على خلفية نشر صحيفة “المساء” خبرا يتحدث عن تورط مسؤول بوزارة العدل فيما بات يعرف بملف شبكة تاجر المخدرات الملقب بـ”اطريحة”، الذي ألقي القبض عليه قبل نحو أربعة أشهر، وتم استجواب عدد من المسؤولين البارزين في الأمن والقضاء تدور شكوك وشبهات حول وجود علاقة بينهم وبين عناصر الشبكة.

ويأتي هذا الحكم بعد ثلاثة أيام من تعليق السلطات المغربية يوم الجمعة الماضي صدور أسبوعية “المشعل” في انتظار تعيين مدير جديد لها بدلا من إدريس شحتان، الذي تم تأكيد الحكم عليه بالسجن لمدة عام إثر نشره مقالات عن صحة الملك محمد السادس.

وحكم أيضا بسبب الملف نفسه على كل من مدير يومية “الجريدة الأولى” علي أنوزلا وصحفية بالصحيفة نفسها بالسجن مع وقف التنفيذ لسنة كاملة مع غرامة قدرها 10 آلاف درهم، وكذلك الصحفية بشرى الضو.