هدد رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي “بنيامين نتنياهو” باتخاذ خطوات أحادية إسرائيلية في حال أقدم الفلسطينيون على إعلان دولتهم المستقلة على حدود الرابع من يونيو 1967.

وفيما يخص استعداد القيادة الفلسطينية لانتزاع قرار أممي من مجلس الأمن لإقامة الدولة قال نتنياهو: “إن كل خطوة أحادية ستنسف مجموعة الاتفاقات السابقة وتؤدي إلى خطوات من جانب واحد من قبل إسرائيل”، مجددا دعوته السلطة الفلسطينية إلى استئناف التفاوض الذي توقف منذ حوالي السنة “من دون شروط مسبقة”، على حد قوله.

وكان رئيس دائرة المفاوضات في منظمة التحرير صائب عريقات قال إن الفلسطينيين يعتزمون الذهاب إلى مجلس الأمن الدولي لاستصدار قرار بالاعتراف بدولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس.

وذكر في تصريحات صحفية “استطعنا أن نأخذ قرارا في الجامعة العربية خلال اجتماع وزراء الخارجية الذي عقد الخميس الماضي وأن نحصل على قرار دعم وتآييد عربي بالذهاب إلى مجلس الأمن الدولي لاستصدار قرار بالاعتراف بدولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشريف على حدود الرابع من يونيو 1967”.

وقال إن ذلك “أصبح موقفا عربيا”، مضيفا “سنسعى مع الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وروسيا وباقي دول العالم لاستصدار قرار في أسرع وقت”.

وكان وزراء في حكومة بنيامين نتنياهو قد هددوا باتخاذ خطوات أحادية الجانب تتمثل في قطع الأموال عن مؤسسات السلطة الفلسطينية وضم المستوطنات في الضفة إلى “دولة إسرائيل” وذلك ردا على الموقف الفلسطيني بإعلان الدولة الفلسطينية.

وهدد وزير البيئة الإسرائيلي “جلعاد اربان” بوقف تحويل الأموال للسلطة، وإعادة تكثيف الحواجز العسكرية لجيش الاحتلال على مداخل القرى والبلدات الفلسطينية في الضفة، إذا ما أعلن الفلسطينيون دولة من طرف واحد.