بسم الله الرحمن الرحيم

جماعة العدل والإحسان

وزان

تهنئة للمعتقلين

كان يوم الأحد فاتح نونبر 2009م يوم عيد بالنسبة لأعضاء جماعة العدل والإحسان بمدينة وزان، يوم وإن طال انتظاره جاءت فرحة اللقاء لتتوجه بمعاني المحبة والوفاء للأحد عشر رمزا من رموز العزة والإباء.

هنيئا للأحباب خريجي مدرسة سيدنا يوسف عليه السلام.

من ساومتهم سلطة الغواية على دينهم ومبادئهم.

وأبرزت لهم مفاتنها الفانية علهم يبيعوا آخرتهم بدنياهم.

فلما أبوا وتمنعوا ألقتهم في غياهب السجون.

من المركزي بالقنيطرة إلى بوركايز بفاس.

ما وهنوا لما أصابهم في سبيل الله، وما خطوا طلب استعطاف في ثوب الظالمين.

أيها الأحباب… يا من أنرتم لنا طريق العزة والكرامة بصبركم وثباتكم.

هنيئا لكم وقد عانقتم الحرية بعد 18 عشرة سنة من الاعتقال التعسفي نسأل الباري عز وجل أن تسجل جبالا من الحسنات في صحائفكم وفي صحيفة من رباكم على معاني الرجولة الإيمانية والثبات في مواطن الإبتلاء.

لأبطالنا الأفذاذ… دعاء للحق سبحانه وتعالى أن يختم لكم بالسعادة الأبدية التي يختم بها لأوليائه وأحبابه.

وللحبيب أبو القاسم التنوري… المتبقي وراء قضبان الظالمين نسأل الله أن يجمعنا في صبح قريب ونصر مكين.

ولسلطات الجبر بهذا البلد المنكوب بحكامه نقول: دولة الباطل ساعة ودولة الحق إلى قيام الساعة.

وصدق الله العظيم إذ يقول: إن موعدهم الصبح أليس الصبح بقريب