اعترف كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات أمس الأربعاء بفشل 18 سنة من المفاوضات مع الكيان الصهيوني مؤكدا أن الرئيس محمود عباس توصل إلى قناعة باستحالة إقامة دولة فلسطينية في عهد رئيس الحكومة “الإسرائيلية” بنيامين نتنياهو.

وقال عريقات “لقد جاءت لحظة الحقيقة ومصارحة الشعب الفلسطيني إننا لم نستطع أن نحقق حل الدولتين من خلال المفاوضات التي استمرت ثمانية عشر عاما”، وتابع قائلا “وصلنا إلى قناعة أن “إسرائيل” لا تريد دولة فلسطينية مستقلة على الأراضي الفلسطينية التي احتلتها في الرابع من حزيران عام 1967″.

وأكد عريقات الذي شارك في المفاوضات مع الحكومات “الإسرائيلية” المتعاقبة منذ توقيع اتفاق أوسلو عام 1993، أن محمود عباس “وصل إلى لحظة الحقيقة التي تقول أن “إسرائيل” لا تريد حلا ولا عملية سياسية تقود لإقامة دولة فلسطينية مستقلة”.

وتابع “لقد حاولنا خلال ثمانية عشر عاما من المفاوضات بكل جهد ممكن التوصل إلى حل الدولتين لكن “إسرائيل” كانت دائما تضع العقبات ولا زالت تمنع الوصول إلى هذا الحل”. وقال إن السلطة الفلسطينية تأسست عام 1994 “كحل مرحلي للوصول إلى الدولة الفلسطينية المستقلة لكن “إسرائيل” حتى الآن هي التي تقرر من يدخل ومن يخرج وتواصل إجراءاتها وكأنه لا توجد عملية سلام”.