قال رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني عزيز الدويك إن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) ستوقع على ورقة المصالحة المصرية بنهاية الشهر الجاري بعد حصولها على ضمانات مصرية بأخذ تحفظات الحركة في الاعتبار.

وأوضح الدويك أن حماس سجلت تحفظات بشأن خمس نقاط في الورقة المصرية وأن تلك التحفظات في طريقها إلى الحل والإنجاز تمهيدا لتوقيع الوثيقة المصرية. وقال إن تلك التحفظات لها علاقة بالوضع الميداني مثل قيام السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية بفصل العديد من الموظفين المحسوبين على حركة حماس، ومواصلتها اعتقال العديد من أبناء الحركة.

ونفى الدويك أن تكون هناك علاقة بين عزم حماس التوقيع على الوثيقة ومنع بعض قيادات الحركة من عبور معبر رفح لأداء فريضة الحج. وقال بأن هناك تدخلا من أطراف عديدة داخلية وخارجية على خط المصالحة الفلسطينية.

عن الجزيرة نت بتصرف.