وصلى الله تعالى وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وإخوانه وحزبه

رسالة تهنئة

إخوتنا البواسل،

لقد من الله عليكم منة عظيمة إذ تخرجتم من مدرسة يوسف الصديق عليه السلام تخرجا باهرا أثلج صدور المؤمنين الصادقين، وآلـم زمرة الظالمين والحانقين، وأذل جلاوزة الاستبداد الغاشمين. وكان خروجكم المظفر وساما لامعا حلّيتم به صدورنا، وإنجازا رائعا قوّيتم به شكيمتنا ورفعتم به رؤوسنا. جزاكم الله خيرا جزيلا بما أديتم عنا من ضريبة قول الحق والثبات على المبدأ، حتى انقلبتم إلى أهليكم وإخوانكم بنعمة من الله وفضل لم يمسسكم سوء واتبعتم رضوان الله، والله ذو فضل عظيم.

إخوتنا الأكارم،

الآن حصحص الحق، وخبت نار الباطل، بل تلقى رعاة الجور الغاشم صفعة مدوية وضربة قاصمة، حتى بدت البغضاء في تخبطهم، وما تخفي صدورهم أكبر. نعم، الآن التأم الشمل وحل الهناء بالثِّناء، وحان موعد الوفاء بعد الفداء، وحزتم كل الثناء وكل الرضاء. الآن أثبتم لكل مراقب من الناس حسن البلاء، وصواب المحجة البيضاء التي سلكتها جماعتنا في ظل الصحبة الغراء.

إخوتنا المغاوير،

حفظكم الله بما حفظتم العهد، وزادكم ثباتا بما تأثلتم من المجد. فلله دركم، وعلى الله أجركم. زادكم المولى الكريم من فضله، وأنالكم الوهاب من فيض كرمه، وبوأكم منازل من اصطفاه لكرامته. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أخواتكم وإخوانكم

بمدينة سلا