أعلنت جماعة فلسطينية سلفية غير معروفة، مسؤوليتها عن إطلاق صاروخ محلي الصنع، قبيل منتصف ليل الأحد ـ الاثنين، فيما شنت قوات الاحتلال حملة اعتقالات واسعة في الضفة الغربية طاولت 14 فلسطينيا.

وقالت السلطات الإسرائيلية إن الصاروخ سقط في منطقة مفتوحة قرب سديروت من دون أن يوقع إصابات.

وأعلنت جماعة سلفية لم تكن معروفة من قبل وتدعى “مأسدة المجاهدين في فلسطين” في بيان نشر على موقع موالي لتنظيم “القاعدة” أن “سرية الشهيد عبد الله عزام، قصفت في تمام الساعة 11:50 مساء الأحد (بالتوقيت المحلي) منطقة كبوسات ميرعام الواقعة في مدينة سديروت المحتلة بصاروخ من نوع قطب 2”.

وقال متحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي إن “مخربين أطلقوا قذيفة قسام صاروخية من شمال قطاع غزة سقطت في منطقة غير مأهولة قرب سديروت الليلة (قبل) الماضية، من دون وقوع إصابات أو أضرار”.

في الضفة الغربية، اعتقل جيش الاحتلال 14 فلسطينياً خلال حملة دهم في أرجاء متفرقة، فيما أصيب فلسطيني وإسرائيلي بجروح في حادثين منفصلين بالخليل.

وقالت الإذاعة الإسرائيلية، إن قوات من جيش الدفاع اعتقلت 14 مطلوبا فلسطينيا في أنحاء الضفة الغربية ليل الأحد ـ الإثنين، من دون أن تحدد الجهات التي ينتمي إليها المعتقلون. وذكرت أنه تمت إحالة المعتقلين إلى الجهات الأمنية للتحقيق معهم.

وذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن مستوطنا إسرائيلياً أصيب بجروح طفيفة إثر تعرض السيارة التي كان يقودها للرشق بالحجارة قرب قرية بيت أمر قضاء الخليل. كما لحقت أضرار مادية بعدة سيارات.

وفي وقت سابق، قال المكتب الإعلامي للشرطة الفلسطينية، في بيان، إن قوات إسرائيلية اقتحمت محافظة جنين وقام أفرادها بإطلاق الأعيرة النارية في الهواء وقنابل الصوت وتفتيش عدة منازل في منطقة البيادر ومخيم فحمة، واعتقال عدد من المواطنين.

وذكر أن القوات الإسرائيلية اعتقلت في محافظة بيت لحم أربعة فلسطين.

وأفاد بيان الشرطة في محافظة نابلس أن قوات الاحتلال اقتحمت بلدة عينابوس وبلدة عورتا وقام الجنود بإلقاء قنبلة صوتية على سيارة المواطن لؤي دوابشة ما أدى إلى احتراق جزئي بالسيارة.

إلى ذلك، كشف تقرير فلسطيني عن استشهاد ثلاثة طلاب فلسطينيين منذ بداية العام الدراسي الجاري، واعتقال سلطات الاحتلال الإسرائيلي نحو 27 طالبا آخرين، بالإضافة إلى جرح 11 آخرين، فضلا عن تسبب الجيش الإسرائيلي في تعطيل الدراسة في عدد كبير من المدارس الفلسطينية.

وذكر التقرير أن جدار الفصل العنصري الإسرائيلي فصل ما لا يقل 11 مدرسة عن غالبية طلبتها في القدس المحتلة، مشيرا إلى أن غالبية مدارس هذه المدينة مكتظة نتيجة عدم السماح بمنح التراخيص من قبل إسرائيل، وغلاء العقارات، لافتا إلى تعمد الاحتلال فرض ضرائب عالية جدا على المدارس العربية في القدس.

وأشار التقرير، الذي عرضه علي مناصرة، مدير عام المناهج الإنسانية في وزارة التربية والتعليم العالي الفلسطينية ورئيس وفد فلسطين في اجتماع لجنة البرامج التعليمية الموجهة إلى الطلبة العرب في الأراضي العربية المحتلة التي تواصل اجتماعاتها بالجامعة العربية، إلى أن الوضع في الضفة الغربية صعب لوجود 567 حاجزا عسكريا إسرائيليا، يضطر طلبة المدارس وأعضاء الهيئة التدريسية للانتظار عليها يوميا.

ونوه التقرير بانعكاسات الحصار الإسرائيلي على العملية التربوية في الضفة والقدس وقطاع غزة، مطالبا المجتمع الدولي بالتدخل لوضع حد للسياسات الإسرائيلية العنصرية.

ولفت التقرير إلى تضرر عشرات المدارس نتيجة القصف الإسرائيلي خلال العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة، بالإضافة إلى أن الحصار الخانق على غزة أوقف طرح عطاءات بناء لعشرين مدرسة جديدة في غزة.

وأكد أن الحصار تسبب أيضا بنقص في توريد مختبرات الحاسوب والمختبرات العلمية والأثاث المدرسي، بالإضافة إلى نقص لافت في الكتب المدرسية لعدم وجود ورق لدى مطابع القطاع.